مؤشرات الانحراف عن الوسطية لدى الشباب في الجامعة الإسلامية

6/5/2016 10:44:21 AM
إدارة الإعلام

برعاية  فضيلة مدير الجامعة الإسلامية المكلف الأستاذ الدكتور إبراهيم بن علي العبيد أقام كرسي الإمام محمد بن عبد الوهاب للوسطية ودراساتها بالجامعة حلقة نقاش حول (مؤشرات الانحراف عن الوسطية لدى الشباب) تحدث فيها كل من أ.د. سليمان بن سليم الله الرحيلي، و أ. د. غازي بن غازي المطيري ، و أ.د. علي بن إبراهيم الزهراني وأدارها الدكتور عبدالله بن عبد الحميد محمود

ولقد بدأت الحلقة بكلمة من أستاذ الكرسي د . محمد باكريم رحب فيها بالحضور والمشاركين في حلقة النقاش ذاكرا أن لكل داء من الأدواء الخطيرة مراحل تسبقه سواء كانت أدواء جسدية أو فكرية, وما ابتليت به مجتمعاتنا من ظاهرة التكفير لم تظهر فجأة بل سبقها مقدمات هي بمثابة الانذار المبكر لوقوعها فلابد من اتخاذ التدابير اللازمة قبل أن يستفحل أمرها، ولذا رأى الكرسي تنظيم هذه الفعالية لمناقشة موضوع مؤشرات انحراف الشباب عن الوسطية لدى شبابنا وإلقاء الضوء عليها .

وفي البداية بيّن فضيلة الدكتور علي الزهراني مفهوم المؤشرات وأنواعها, كما بين فضيلته أن ظاهرة الانعزال عن المجتمع والأهل مؤشر من مؤشرات الانحراف.

وأوضح الدكتور الرحيلي أن ترك التتلمذ والأخذ عن العلماء وترك مجالستهم سبب من أسباب الانحراف والتكفير ، ولابد من تربية الأبناء على احترام العلماء.

ثم أكد فضيلة الدكتور غازي المطيري على أهمية تأهيل الدعاة وتخصصهم وأن ذلك يعتبر أحد الأسباب المهمة في التوعية من الانحراف.

وفي مداخلة صوتية من الدكتور / عبد السلام ، ذكر فيها أن بيان الشريعة ومقاصدها وأصولها الكلية يزيل كثيراً من الشبهات المؤدية للانحراف .

وفي ختام الحلقة تم تكريم  المشاركين في الحلقة وتقديم درع لفضيلة مدير الجامعة المكلف والسحب على جوائز للحضور .

كما تم تكريم الفائزين في مسابقة ( تخليص كتاب في الوسطية ) وجاء في المراتب الثلاث الأولى كل من : الطالب عبدالرحمن علي عمر جلال مصري الجنسية والطالب مرير عز الدين جزائري الجنسية وهما من كلية الدعوة وأصول الدين والطالب محمد عبدالكريم الاسحاقي صومالي الجنسية من كلية الحديث الشريف والدراسات الإسلامية .